التنمية البشرية و السعادة
معنى السعادة :

هي شعور بالرضا و الارتياح يصاحبه بهجة و استمتاع بالحياة ، هناك من يربط السعادة بكثرة المال و هناك من يربط السعادة بكثرة الأولاد  و هناك من يربطها ب ..........
كل شخص يربط السعادة بشئ معين يحتاجه .
قام علماء النفس بدراسة حول أسباب و مصادر السعادة فوجدوا  ان اى إنسان على وجه الأرض يستطيع أن يحقق السعادة لنفسه  و أن يصنعها بيديه ، ان السعادة لن تلاحقك أينما  انت إلا إذا انت طلبتها بيديه .

كيف تحصل على السعادة الآن

كيف يمكنك ان تزيد مقدار السعادة فى حياتك ؟

قبل أن أجيبك على هذا السؤال لابد ان تثق تمام الثقة بشيئين :

1-   *  الثقة بالله ثم السعي للحصول على السعادة
2-   *  أنت تستطيع ان تصل للسعادة من واقعك الحالي بقدراتك و إمكانياتك العقلية الهائلة التى أعطاها الله لك .

لاحظ انة بدون الإيمان  بالشيئين السابقين  لن تستطيع ان تحرك طاقاتك لكى تصل إلى السعادة !!

إذن نحن الآن نسير مع بعض فى خطوات الطريق السليم بإذن الله

هيا لنكمل ببعض الخطوات الهامة:
*قم بتعزيز أهم الصفات الإيجابية لديك و ركز عليها جيداً ، لا تنشغل كثيراً بمعالجة السلبيات لديك أكتر من تعزيز الإيجابيات  ، لذلك امسك ورقة و قلم و اكتب ما هى صفاتك الإيجابية و اشكر ربك عليها ثم ركز عليها بمحاولة إضافة تلك النقاط الهامة على شخصيتك :          
1-كن إنسانا متفائلاً
2-اطرد القلق و الخوف تماما من تفكيرك
3- قم بوضع هدف و خطة لحياتك
4-اجعل شخصيتك منفتحة على الآخرين
5-اطرد التفكير السلبي و ازرع مكانة التفكير الإيجابي المنطقي.
6-قدر نفسك و مجهودك و عملك

---> لا تقل إن تلك النقاط السابقة صعبة ((( تذكر ))) انك تستطيع ان تصل الى أهدافك من خلال القدرات العقلية التى أعطاك الله إياها لك .     "تذكر ذلك دائماً"


ماذا تستطيع ان تزرع لكي تحصد السعادة ؟


أجاوبك هنا بأن المصدر الأول عالمياً للسعادة هو العلاقات الطيبة الحميمة  الصادقة .
لذك ازرع علاقات اجتماعية طيبة مع أشخاص تثق بهم فذلك سوف يعود عليك بالبهجة و الفرحة عند لقائهم و التخفيف من عناء و مشقة الحياة ، بل من شأنه أيضا زيادة تحسين الصحة النفسية و العقلية .



كيف تكون سعيد فى خمس دقائق ؟


تمرين ذهني بسيط جربه الآن :
ابتسم من قلبك ثم أغمض عينيك و تذكر شئ سعيد مر عليك فى حياتك و جعلك تبتسم و ادخل عليك سعادة ، ثم تخيل لازلت داخل هذا الموقف و تعيشه الآن و فكر فيه جيداً ، تأكد انك سوف تشعر بشعور رائع  و من شأن هذا ان يجلب لك أفكار أخرى تسبب لك السعادة .

قم بعمل هذا التمرين  و سوف تتأكد بإذن الله من هذا الكلام .

الآن  سوف شرح لك ماذا فعلت :
لقد قمت بإصدار أمر إلى المخ بالتفكير بشي ايجابي  و عندما تخيلت نفسك داخل الموقف الذي تفكر فيه  فبذلك أنت عززت من ذلك التفكير الإيجابي فأصدر المخ اوامرة بتهيئة الجسد لاستقبال المزيد من الأفكار الايجابية و اصدر الجسم هرمون من شأنها ان تجعلك تشعر بالارتياح و الهدوء و هو الذي يجعلك تشعر بالسعادة و الاطمئنان ، ثم قام المخ بعد ذلك تلقائيا بجلب أفكار و أشياء أخرى  تجلب لك المزيد من الراحة و الارتياح النفسي .

هذا يسمى قوة التفكير ... هل رأيت أنة مجرد التفكير بأنك سعيد فإنك سوف تجلب السعادة لك  !!!

هل تعلم بأن هناك أشخاص كثيرون جداً يقومون بنفس التمرين و لكن بالتطبيق على أفكار سلبية  و بذلك سوف تحدث معهم نفس الخطوات و لكن النتيجة سلبية تماماً   و يقومون بذلك من غير قصد أحيانا

---> لذلك غير من طريقة تفكيرك و اجعلها ايجابية الآن


تذكر الأتي جيداً :

1-الأشخاص السعداء يتمتعون بسمة " الانضباط الداخلي " و هو الاعتقاد بأن الأحداث يستطيعون السيطرة عليها إلى حد ما  و يعتمدون على أنفسهم بدرجة كبيرة أكثر من اعتمادهم على الآخرين . (أنت قررت يا صديقي أن تكون واحد منهم  لا تنسى ذلك)

2- الشخص السعيد هو الذي يستطيع أن يحقق لنفسه الانسجام الداخلي لأنة يفرح بأفعاله الصائبة و يستمتع بها بينما الأفعال الخاطئة لا يسمح لها بجلب التعاسة إلية  بينما هو يحاول معرفة أسباب الخطأ و معالجته بسرعة بدلاً من التهرب من المواجهة مع النفس
4-  هناك أشخاص تكمن سعادتهم في شكر الله عز و جل و عبادته و طاعته فبذلك يزيدهم الله من النعم  و إن نعم الله علينا لا تعد و لا تحصى

تذكر قول الله عز و جل :
" إن الله تعالى ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها أو يشرب الشربة فيحمده عليها "


كيف تخطط لحياتك بطريقة ممتازة

تحدثت معك فى الجزء الاول و الثانى عن اهمية التخطيط لحياتك و قد ذكرت لك معلومات هامة لتكون دليلك فى وضع خطة سليمة لحياتك.
سوف نتحدث فى هذا الجزء عن شئ هام جداً و هو كيفية تحفيذ طاقتك الداخلية لكى تتحمس و تلتزم بخطتك التى وضعتها.

انت وصلت لمرحلة هامة حتى الأن ، انت تريد ان تلتزم بخطتك .. فما هى الأمور التى تساعدك على التحمس لها و أن تنجح فيها بإذن الله....
راع الأمور التالية جيداً :

¤ تذكر أن العمر مهما طال فهمو قصير، لذلك فى حالة الانتهاء من وضع خطتك ابدأ بالتنفيذ فى الحال و لا تؤجلها ابداً.
¤ تذكر قيمة الوقت جيداً و لا تضيعة فى اشياء تافهة مثل الجدال الذى لا فائدة لة مع الناس.
¤ نظم حجرتك و مكتبك جيداً و اطرد كل الافكار السلبية من تفكيرك و لا تلتفت ابداً للأشخاص الذين يضيفون عليك أعباء الحياة الكثيرة .
¤ أن تشعر بانك ناجح و انك سوف تلتزم بخطتك حتى تصل إلى النجاح --> هو افضل شئ لتحفيذ نفسك
¤ لا تتوقف عند هدف قد حققتة بالفعل و لكن اجعل طوحك عالياً و كن على ثقة بأن قدراتك التى اعطاها الله لك سوف تجعلك قادر على تحقيق اهدافك و تكون سعيد فى الحياة.
¤ اهتم بعملك جيداُ و لا تتوقف عن التعليم طوال حياتك لأن المعلومات هى مصدر النجاح و تحقيق الذات.


اذا استطعت ان تتعلم فن الإدارة فهو شئ جيد جداً لأنها سوف تساعدك كثيراً فى حياتك و ليس هناك افضل من حياتك الحالية لكى تحقق اهدافك .
إن وجدت اشياء تعرقل مسيرتك فلا تلتفت اليها بل حاول ان تتخطاها
صحتك الجسدية احرص عليها جيداً  و مارس رياضتك المفضلة و كن حريص كذلك على الصحة النفسية
إن فشلت فى بدايتك فلا تيأس   و تذكر أن هدف الطفل فى بداية حياتة هو ان يعرف طريقة الكلام   و ان يعرف طريقة المشى و يظل حتى يحقق هدفة فى النهاية لأن المحاولات المستمرة تجعل الانسان يصل لهدفة فى النهاية بإذن الله.



 السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أنت الآن في الجزء الثاني من كورس " كيف تخطط لحياتك بطريقة ممتازة "
كيف تخطط لحياتك بطريقة ممتازة

هل تعلم أن هناك أشخاص آخذو قرار أن يتخلو عن وقتهم و طاقتهم العقلية لمصلحة أشخاص آخرين.
و اعلنو استسلامهم و دعو غيرهم للسيطرة على أفكارهم
و عندما تأتى الأمور بالسوء يسارعون بإلقاء اللوم على اهلهم أو زوجاتهم ، وبهذا يجدون بطريقة سهلة أى شئ لكى يحملوه المسؤلية ولا يأتي لأذهانهم و لو  للحظة واحدة أن المشكلة أصلاً فيهم هم.

أرجوك ان لا تكون من هؤلاء الأشخاص

الأن قم بالإجابة بكل صدق و أمانة على الأسئلة التالية لأنها دليلك فى وضع الخطة لحياتك و لكى تستطيع أن تفهم نفسك جيداً :
¤ هل تقوم بإلقاء اللوم على الآخرين كثيراً و لا تجلس مع نفسك كى تفكر أين يوجد الخطأ ؟

¤    هل تأخذ قراراتك بناء على اعتقادك الشخصي  أم وفقاً لحسابات أشخاص معينين ؟

¤    هل تعتقد أنة لا يوجد فائدة من التفاوض و المجادلة ؟

¤    هل تفكر كثيراً فى أمور سلبية مثل الألم و المرض و الفشل و الناس و أخطائك  و تجعل الخوف عقبة فى حياتك أكثر من تفكيرك بالأمور الايجابية مثل التفاؤل و.... ؟

¤   هل تضع لحياتك هدف معين أم تترك الأيام هى التى تقودك ؟

¤  هل تقوم بتوجيه النقد الى نفسك كثيراً  ، هل تبالغ فى محالة معرفة ما ينقصك ؟

¤    هل لديك شكوك فى قدراتك الداخلية  لتحقيق أهدافك و تتجاهل الحكمة :
" الإيمان يزعزع الجبال "

حاول أن تجاوب على تلك الأسئلة السابقة بكل صدق بينك و بين نفسك لكى تعرف من أنت و ماهى قدراتك و الى أى اتجاه يسير تفكيرك
إذا وجدت انة يوجد خطأ ما فى تفكيرك لا تنتظر بل اجلس مع نفسك حالاً  و حاول معالجته


سوف أعطى لك الأن أهم الأشياء التى سوف تساعدك بإذن  الله  حتى تتمكن من الاستفادة بمواهبك و قدراتك و إمكانياتك العقلية لأقصى درجة :
          ¤    اولا تعرف على عقلك البشرى وقدراته 
¤    الناس عموماً تكون مهتمة بالجانب الانسانى أكثر من اهتمامهم بالمال و المناصب
(فى داخلهم يهتمون بذلك و قد يحاولون إخفاء  ذلك فى بعض الأحيان)

¤   أفضل طريقة لكسب الناس هى أن تجعلهم يشعرون بأنهم مفيدون ، لأن كل شخص منا يريد أن يشعر بأنة يوجد أشخاص فى حاجة إلية ويهتمون بة

¤  إن تجاهل شخص معين عن عمد فسوف يصبح من أشد أعدائك

¤   كن بسيط فى كلامك و تصرفاتك حتى يفهمك الناس

¤    كن حريصاً جداً على كتمان أسرار الآخرين

¤    عند الفشل لا تحمل المسؤلية على الآخرين ، بل اجلس مع نفسك و فكر جيداً اين يوجد الخطأ حتى تنضج أمام نفسك و أمام الآخرين   بدلاً من تلك الطريقة السيئ وهى إلقاء اللوم على الأخرين.


---> إن شاء الله فى الجزء الثالث من هذا الكورس :
  سوف أحدثك عن كيفية تحفيذ طاقتك لكى تحمس نفسك جيداً و تلتزم بخطتك و هذا هو اهم جزء فى الكورس


السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة

مرحباً بك فى
  
كيف تخطط لحياتك بطريقة ممتازة
كورس كيف تخطط لحياتك بطريقة ممتازة 

هذا الكورس مقسم إلى ثلاثة أجزاء
هذا هو الجزء الأول بإذن الله

اسأل نفسك هذا السؤال جيداً
ماذا أريد من حياتي ؟
قم بالإجابة عن هذا السؤال بكل صدق و أمانة ، بعدها لا تتأخر بل ضع خطة و ابدأ فى تنفيذها.

كن على علم بأن هناك جانب اساسى في هذه الحياة يتوقف على مدى تخطيطنا  ، و أن الأشخاص الفاشلين هم من يتركون أنفسهم بلا تخطيط و يجرفهم التيار بدون وعى .

إن كل إنسان قد حباه الله " ميزة معينة " من خلالها يستطيع أن يحدد هدفه و طريقة الوصول إلى ذلك الهدف .
لذلك قم بالتخطيط لأهدافك بطريقة ايجابية  و قل لنفسك دائماً :

" أريد أن أكون ناجح ولا أريد أن أكون شخص فاشل "

قم بوضع جدول عمل و حاول أن تلتزم به بطريقة جدية و لكن لاحظ انه لابد أن يتناسب هذا الجدول مع قدراتك الذاتية و طبيعة شخصيتك


قم بتقسيم الجدول كي يحتوى على البنود الهامة في حياتك من صحة نفسية و عقلية و جسدية و علاقات اجتماعية و مادية و هكذا


قم بإطلاق تفكيرك لكي تتخيل النتائج و تأكد من أن تلك النتائج هي فعلاً ما أنت تريده من الحياة .
كلما كانت أهدافك غزيرة كلما كانت حياتك أجمل و أسعد .

هام جداً :
قم بقراءة أهدافك الشخصية في مدة قصيرة (عشرة دقائق مثلاً) و يكون ذلك بصفة يومية و ذلك حتى تعيد شحن طاقتك دائماً.

تذكر :
لا تنتظر المساعدة من الخارج حتى تنفذ خطتك ، فأفضل أنواع المساعدة هي أن تساعد نفسك بنفسك
هناك مقولة :
إن السماء لا تساعد إلا من يساعدون أنفسهم فعلاً.

هذا هو الجزء الأول من ذلك الكورس و في الجزء الثاني إن شاء الله سوف أخبرك بمعلومات هامة جداً لتكون دليلك المثالي في وضع خطة ممتازة لحياتك

 الجزء الثانى من الكورس :
كيف تخطط لحياتك بطريقة ممتازة " جزء 2 "


المعايير الأساسية للتغلب على الأزمات

هناك عدة عوامل أساسية عند وضعها في مكانها الصحيح تستطيع بإذن الله العبور من الأزمة و تتغلب عليها باحتراف :

تحديد هدفك بدقة :
ذلك يمثل تقريباً نصف تعاملك مع الأزمة , ولا تسمح أبداً للضغط النفسي الذى يكون ناتج من الأزمة أن يبعدك عن هدفك , و ذلك يتم من خلال التقدير الجيد للموقف وعدم التسرع بإصدار قرارات من شأنها أن تزيد الضرر.

وجود عنصر المبادأة :
لكى تستطيع السيطرة على الموقف إلى حد ما يجب ألا تكون في الوضع الذى يكتفي فقط بالرد على الطرف الأخر , لكن اعكس هذا الوضع لكى تستطيع أن تقلل من خطورة الأزمة.

استغلال عنصر المفاجأة :
اى انك تفاجأ الطرف الأخر بشئ لا يتوقعه , فذلك من شأنه أن يسبب له ارتباك  و بذلك لا يقدر على أن يفكر جيداً , و لكن كن متأكد من أن المفاجأة عواقبها سليمة على المدى البعيد.

استشارة الخبراء :
اذهب و استشر شخص مخلص من الخبراء لكى يساعدك على دقة تشخيص الأزمة.

الاقتصاد في قوتك :
تذكر جيداً ألا تظهر قوتك كاملة مره واحدة حيث أن ذلك يمكن أن يأتي بنتيجة عكسية , ولا معنى هذا أن تتهاون في الأزمة لأن هذا أيضاً يأتي بنتائج مخيبة للآمال و لكن تذكر أن خير الأمور الوسط.


السيطرة على الأحداث
:
حاول أن تكن على علم بكل تفاصيل الأزمة لأن ذلك يوفر لك فرصة جيدة لمعرفة صانعي الأزمة  بطريقة غير مباشرة.

تلك المعايير السابقة يعتد تطبيقها على وجود روح معنوية عالية لديك , بالإضافة إلى أعصاب هادئة تماماً لكى تستطيع امتصاص الصدمات و محاولة جمع كمية معلومات جيدة من خلال متابعتك لمراحل الأزمة.

تذكر :
¤ ليست كل الصراعات هي التي تنتهي بتحقيق جميع المكاسب.

¤ الإنسان الذكي هو الذى يدرك أن الأوضاع التى نكون فيها لا يجب أن تعيق القدرة على تفكير.

¤ لديك القدرة الكاملة أن تضع الخصم في مأزق حقيقي ---> فقط لو احتفظت بتماسك أعصابك.
إذا كنت متأكد أنك على حق فافعل كل ما لديك و توكل على الله و ردد دائماً

" وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ "


مشاهدة افلام اون لاين